Section : Arabe (العربية)

الإفرازات المهبلية

ما الإفرازات المهبلية؟

ينتج عن النضح المهبلي، ومن الممكن أن يكون لونها:

  • شفافًا
  • ضاربًا إلى البياض
  • مصفرًا
  • مخضرًا

هل الإفرازات المهبلية غير طبيعية؟

  • لا، قد تحدث إفرازات مهبلية فسيولوجية.
  • ينتج هذا من إفرازات الخلايا الموجودة على جدار المهبل وعنق الرحم.
  • قد تختلف كمية وطبيعة الإفرازات المهبلية الفسيولوجية باختلاف:
  1. السن
  2. الدورة الشهرية
  3. النشاط الجنسي

متى تكون الإفرازات غير طبيعية وما أسباب ذلك؟

  • لا تُعد الإفرازات المهبلية الزائدة أو المصفرة أو المخضرة اللون أو ذات الرائحة الكريهة طبيعية.
  • من الممكن أن ينتج عن العدوى:
  1. الفطريات: مرض القلاع المهبلي (المبيضات البيض) مثلاً.
  2. البكتيريا: نيسيرية السيلان والكلاميديا​ الحثرية مثلاً
  3. البروتوزوا: المشعرات المهبلية مثلاً
  4. فيروس (فيروس العقبول البسيط) وثؤلول التناسلي (فيروس الورم الحليمي البشري) مثلاً
  • في بعض الأحيان، قد ترجع الإفرازات المهبلية إلى أسباب غير العدوى:
  1. أورام عنق الرحم الحميدة
  2. الزوائد السرطانية
  3. الأجسام الأجنبية (الحفائظ مثلاً)

كيف نعثر على السبب وراء الإفرازات المهبلية؟

  • ستعمل الفحوصات القديمة والمادية والاختبارات المعملية المناسبة على تمكين طبيبك المعالج من تحديد السبب.

أ ما مرض القلاع المهبلي؟

  • إنه ينتج عن الإصابة بعدوى خميرة  المبيضات البيض
  • تظهر الخميرة على الجلد الطبيعي وفي المهبل، ولكن تحت بعض الظروف (مرض السكري، والحمل، وعلاج الستيرويد، وحبوب منع الحمل التي تُؤخذ عن طريق الفم، والمضادات الحيوية)، وتتكاثر بسرعة لكي تؤدي إلى الإفرازات المهبلية.
  • لا ينتقل مرض القلاع المهبلي في الغالب عن طريق الاتصال الجنسي. ومع ذلك من الممكن أن تتطور العدوى في الأعضاء التناسلية للشركاء الجنسيين من الأشخاص المصابين.
  • كيف يتم العلاج من مرض القلاع المهبلي؟
  1. يتم إدخال تحميلات في المهبل، وهذا ما يحدث مرارًا وتكرارًا (كلوتريمازول، ميكونازول).
  2. يمكن وصف المضادات الفطريات التي تُؤخذ عن طريق الفم (كيتوكونازول، ايتراكونازول، فلوكونازول…) في الإصابات الحادة والمتكررة.
  3. يجب التحكم في الأسباب الأساسية (داء السكري، المضادات الحيوية…) أو إيقافها.

ب) ما مرض السيلان؟

  • في السيدات، من الممكن أن يظهر مرض السيلان مع إفرازات مخضرة أو مصفرة (راجع “مرض السيلان”).
  • كما قد يظهر عسر البول (ألم وحرقان عند التبول).

ج) التهاب عنق الرحم المتدثرة؟

  • إنه عدوى تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي وتنجم عن بكتيريا المتدثرة الحثرية.
  • ما أعراض التهاب عنق الرحم المتدثرة؟
  1. يمكنه أن يظهر كإفرازات مهبلية تحدث في غضون أسبوع إلى ثلاثة أسابيع بعد ممارسة الجماع الجنسي مع شخص مصاب.
  2. من الممكن أن يصاحبه عسر بول (ألم عند التبول).
  3. مع ذلك، لا تظهر أي علامات ولا أعراض على معظم النساء المصابات بالعدوى المتدثرة.
  • يجب أن تختلف العدوى عن الأسباب الأخرى للإفرازات المهبلية، خاصةً مرض السيلان وداء الوحيدات المشعرة المهبلية.
  • قد تمتد حالات العدوى المتدثرة المزمنة إلى الأعضاء المحيطة في الحوض (قناتا فالوب والمبيضان)، مما يؤدي إلى:
  1. الألم
  2. الحمل خارج الرحم
  3. العقم
  • من الممكن أن تؤدي السيدة المصابة إلى تلوث حديث الولادة، مما قد يؤدي إلى العمى (الرمد الوليدي) والالتهاب الرئوي.
  • كيف يتم تشخيص التهاب عنق الرحم المتدثرة؟
  1. يتم اكتشاف البكتيريا بواسطة منبت إفرازات عنق الرحم (أو المواضع الأخرى ذات الصلة).
  2. كما يتوفر الاختبار المستضدي المباشر وتضخيم الأحماض النووية ( PCR: تفاعل البوليمريز المتسلسل).
  3. لا يُعد اختبار الدم مفيدًا في تشخيص هذه الحالة.
  • كيف يتم علاج التهاب عنق الرحم المتدثرة؟
  1. المضادات الحيوية (تتراسيكلين، وإريثروميسين، وأزيثروميسين) هي العلاج الأمثل.
  2. لا تُعد الحقن ولا إدخال التحميلات في المهبل مفيدة.

د ما داء المشعرات؟

  • يرجع إلى الإصابة بعدوى بروتوزوا تُسمى المشعرات المهبلية.
  • ما أعراض داء المشعرات؟
  1. العرض السريري الأكثر شيوعًا عبارة عن إفرازات مهبلية غزيرة مخضرة وذات رائحة كريهة.
  2. من الممكن أن يصاحبه حكة وتهيج في الفرج والمهبل.
  3. يختلف هذا الداء عن داء السيلان وحالات الإصابة بعدوى المتدثرة.
  • كيف يتم تشخيص داء المشعرات؟
  1. يمكن تحديد البروتوزوا بفحص مجهري لإفرازات المهبل أو عنق الرحم.
  2. يعمل منبت الإفرازات على تأكيد التشخيص.
  • كيف يتم العلاج من داء المشعرات؟
  1. يتم العلاج منه بتناول ميترونيدازول عن طريق الفم (مضاد حيوي) لمدة أسبوع.
  2. كما يجب معالجة الشركاء الجنسيين لتجنب الإصابة بهذا الداء مرة أخرى.

هـ ما التهاب المهبل البكتيري؟

  • إنه عدوى بكتيرية متكررة في النساء. يصاحبها:
  1. إفرازات مهبلية
  2. رائحة
  3. ألم
  4. حكة
  5. حرقان
  • ينتج عن خلل في نبات البكتيريا العادية.
  • تتعرض النساء اللاتي لديهن شريك جنسي جديد أو تعاملن مع شركاء جنسيين متعددين لخطر تطور العدوى. ونادرًا ما تتعرض النساء اللاتي لم تمارسن الجنس للعدوى.
  • كيف يتم تشخيص التهاب المهبل البكتيري؟
  1. من خلال البحث عن علامات سريرية (إفرازات مهبلية، رائحة الإفراز)
  2. يتم إجراء اختبارات معملية على عينة من السائل المهبلي
  • كيف يتم العلاج من التهاب المهبل البكتيري؟
  1. يتم العلاج منه بتناول المضادات الحيوية عن طريق الفم. يُنصح بتناول عقارين، هما ميترونيدازول أو كليندامايسين.

ماذا أفعل إذا كنت أعتقد أن إفرازاتي المهبلية غير طبيعية؟

  • استشر طبيبًا معالجًا في أقرب وقت ممكن.
  • امتنع عن الجماع الجنسي.
  • لا تعتمد على العلاج الذاتي.
  • أخبر طبيبك بأي حساسية للعقار.
  • أكمل العلاج الموصوف من قِبل الطبيب.
  • اطلب أيضًا من شريكك الجنسي (الشركاء) أن يعرض نفسه على طبيب معالج.

© 2009

المؤلفون

دكتور حسين علي مهدي – استشاري الأمراض الجلدية والطب التجميلية والليزر – المنامة- البحرين
دكتور كرستوفير سو – اخصائي امراض جلدي (Christophe HSU)
جنيف سويسرا
(National Skin Centre)المركز الوطني للامراض الجلديه سنغافوره

English 中文-汉语 中文-漢語 Deutsch Español Français Italiano Português русский язык Tagalog 日本語


Category : الإفرازات المهبلية - Modifie le 05.5.2011